منتدى مبدعون

مرحبا بك في منتدى مبدعون يمكنك الاشتراك معنا إن كنت غير مسجل قم بالتسجيل وإن كنت عضو معنا قم بالدخول

مرحبا بكم في منتدى مبدعون

منتديات الهلال الرياضي الناظوري
رشحنا في سباق أفضل مائة موقع إسلامي

    الفضل العظيم لسورة الكهف

    شاطر
    avatar
    abdou
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 198
    تاريخ التسجيل : 20/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : www.abdou9.ahlamontada.com

    حصري الفضل العظيم لسورة الكهف

    مُساهمة من طرف abdou في الجمعة 12 فبراير 2010 - 22:19

    بسم الله الرحمان الرحيم



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    من قرأ سورة الكهف كما نزلت كانت له نورا يوم القيامة من مقامه إلى مكة ومن قرأ


     


    عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يسلط عليه ومن توضأ ثم قال سبحانك اللهم


     


    وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم طبع بطابع فلم يكسر إلى


     


    يوم القيامة



    الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني -


     


    المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 3/94




    *من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ، عصم من الدجال



    الراوي: أبو الدرداء - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند


     


    الصحيح - الصفحة أو الرقم: 809

    سورة الكهف أربع قصص



    1-أصحاب الكهف:



    قصة لشباب مؤمن كانوا يعيشون في بلدة كافرة فعزموا على الهجرة والفرار بدينهم بعد


     


     مواجهة بينهم وبين قومهم.



    -- كافأهم الله برحمة الكهف



    و رعاية الشمس .



    -- استيقظوا فوجدوا القرية



    مؤمنة بكاملها.



    2-صاحب الجنتين:

    قصة لرجل أنعم الله عليه، فنسي واهب النعمة فطغى وتجرأ على ثوابت الإيمان بالطعن


     


     والشك و لم يحسن شكر النعمة، رغم تذكرة صاحبه..



    -- هلاك الزرع والثمر.



    -- الندم حين لا ينفع الندم.

    3-موسى والخضر:



    عندما سُئل موسى: من أعلم أهل الأرض؟ فقال: أنا ..، فأوحى الله إليه أن هناك من هو


     


     أعلم منك

    -- فسافر إليه موسى ليتعلم منه كيف أن الحكمة الإلهية قد تغيب أحيانا للإنسان ولكن


     


    مدبرها حكيم محال في حقه العبث.



    (مثال: السفينة، الغلام، الجدار).



    4-ذي القرنين:



    قصة الملك العظيم الذي جمع بين العلم والقوة، وطاف جوانب الأرض، يساعد الناس


     


    وينشر الخير في ربوعها .

    -- تغلب على مشكلة يأجوج ومأجوج ببناء السد و استطاع توظيف طاقات قوم لا يكادوا


     


    يفقهون قولا .

    في وسط السورة تقريباً



    يظهر أن ابليس = محرك خيوط الفتنة :

    "أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءمِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا"

    الآية 50



    قوارب النجاه:-



    *الصحبة الصالحة.



    *معرفة حقيقة الدنيا.



    *التواضع.



    *الإخلاص.



    *الدعوة إلى الله .



    *تذكّر الآخرة.



    ما علاقة سورة الكهف بالدجال ؟؟؟



    سيظهر الدجال قبل القيامة بالفتن الأربع :




    *يطلب من الناس عبادته من دون الله.-------->فتنة الدين



    *سيأمر السماء بالمطر ويفتن الناس بما في يده من أموال. -------->فتنة المال



    *فتنة العلم بما يخبر به الناس من أخبار. --------------> فتنة العلم



    *يسيطر على أجزاء كبيرة من الأرض.--------> فتنة السلطة.

    قوارب النجاه



    الصحبه الصالحة :



    ”وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ


     


    تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا“

    معرفة حقيقة الدنيا :

    ”وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ


     


    هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا“

    التواضع :



    ”قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا“

    الإخلاص :



    ”قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ


     


    عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا“

    ” اللهم نجنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن“

    وفي النهايه ...

    فهل عرفتم إذن سر قراءة سورة الكهف كل جمعة ؟ ودورها في تبصيرنا بفتن الدنيا ،


     


    والسبيل للنجاة منها ؟ وهل أدركتم فضلها العظيم علينا بعصمتنا من المسيح الدجال؟

    إذن فلا مجال للتهاون عن قرأتها كل جمعة



    ثم العمل بتوصياتها بعد ذلك طبعاُ


     



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 18:35