منتدى مبدعون

مرحبا بك في منتدى مبدعون يمكنك الاشتراك معنا إن كنت غير مسجل قم بالتسجيل وإن كنت عضو معنا قم بالدخول

مرحبا بكم في منتدى مبدعون

منتديات الهلال الرياضي الناظوري
رشحنا في سباق أفضل مائة موقع إسلامي

    يعمى البصر و تعمى البصيرة ويعمى اللسان

    شاطر
    avatar
    abdou
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 198
    تاريخ التسجيل : 20/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : www.abdou9.ahlamontada.com

    جديد يعمى البصر و تعمى البصيرة ويعمى اللسان

    مُساهمة من طرف abdou في السبت 17 أبريل 2010 - 11:53

    بسم الله الرحمان الرحيم


     


    عمى البصر هو المشهور بين الناس .. فماهو عمى البصيرة وعمى اللسان ؟؟



    يقول ربُّنا سُبحانه وتعالى في مُحكم التنزيل ...


    أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى


     


     الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ 46- الحج

    فكما يعمى البصر تعمى البصيرة

    أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ
    16-


     


    البقرة ..



    فكأنهم استحبوا الضلالة على الهدى ..

    في آية أخرى في سورة فصِّلت ...



    وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا


     


    يَكْسِبُونَ

    فهم مظهرون لغير مايستبطنون ..


    والعمى هو الكَمَه ومنه الكَمَأة التي وردت في الحديث الصحيح بأنها شفاء للعين ..


     


    ( وهي نبات صحراوي موجود بمرسى مطروح .


    وعمى البصيرة الذي نقصده هو حجب الحق وتجاهُلُهُ مع وضوحه


    قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّيَ وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ


     


    أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ 28- يونُس


    أى عميت الرحمة عليكُم فلم تقروا وتهتدوا بها ..

    فالإنسان هو الذي يعمى عن إبصار الحق مع جلائه . وإن كانت قوة الباصرة سليمة


     


    فإنها لاتنفذ إلى العبر ولاتدري ماالخبر ..


    يا من يصيـخ إلـى داعي الشـــقاء ... وقد نادى به الناعيان الشيب والكبر



    إن كنت لا تسمع الذكرى ففيم ترى ... في رأسك الواعيان السمع والبصر




    ليس الأصم ولا الأعمى سوى رجل ... لم يهـــده الهاديان العـــــين والأثر




    لا الدهر يبقى ولا الدنيا ولا الفلك الـ...أعلى ولا النيران الشمس والـقمر




    ليرحلــن عن الدنيـــــــا وإن كــرها ... فراقها الثاويان الـــــبدو والحــضر



    فكذلك يعمى اللسانُ



    فيغيب عنه الحق والعدل في القول فتراه ناكراً لواقع يشهد به الجمع ، فيسعد بشهادة


     


    زور يراها مغنماً فرُبما نال من ورائها مكسباً مادياً أو وعداً دنيوياً زائلاً بأمر ما , بن


     


    أبي بكرة عن أبيه رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ألا أنبئكم


     


    بأكبر الكبائر ) . قلنا بلى يا رسول الله قال ( الإشراك بالله وعقوق الوالدين - وكان متكئاً


     


    فجلس فقال - ألا وقول الزور وشهادة الزور ألا وقول الزور وشهادة الزور ) . فما زال


     


    يقولها حتى قلت لا يسكت .. وقد تكون سعادته بتقاذف وشتم وسب لامرئ دون مبرر ،


     


    أو خوض في أعراض الناس بغيبة أو نميمة ..


    في صحيح مسلم عن أبي هريرة

    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال


     


    ذكرك أخاك بما يكره قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال إن كان فيه ما تقول فقد


     


    اغتبته وإن لم يكن فيه فقد بهته ..


    ( بَهتَّه ) يُقال بهته قلت فيه البُهتان وهو البَاطل والغيبة ذكر الإنسان في غيبته بما يكره


     


    وأصل البُهت أن يقال له الباطل في وجهه وهما حرامان ..


    نسأل الله تعالى أن ينير أبصارنا وبصائرنا وألسنتنا.. اللهمَّ آمين


     


     


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر 2017 - 23:52