منتدى مبدعون

مرحبا بك في منتدى مبدعون يمكنك الاشتراك معنا إن كنت غير مسجل قم بالتسجيل وإن كنت عضو معنا قم بالدخول

مرحبا بكم في منتدى مبدعون

منتديات الهلال الرياضي الناظوري
رشحنا في سباق أفضل مائة موقع إسلامي

    أخطاء شائعة في قراءة الفاتحة

    شاطر
    avatar
    abdou
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 198
    تاريخ التسجيل : 20/12/2009
    العمر : 29
    الموقع : www.abdou9.ahlamontada.com

    هام أخطاء شائعة في قراءة الفاتحة

    مُساهمة من طرف abdou في الثلاثاء 30 مارس 2010 - 12:00

    أخطاء شائعة في قراءة الفاتحة:



    أولاً:
    قراءة القرآن على الأموات: ولا سيما سورة الفاتحة:



    1- لأن القرآن أنزله الله للأحياء ليعملوا به، لا للأموات، قال الله تعالى عن


     


    القرآن: ﴿لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّ﴾، وفي الحديث: قال (إذا مات الإنسان انقطع


     


    عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له) .



    2- ذكر ابن كثير في تفسير قول الله تعالى:
    ﴿وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى


     


    فقال: أي كما لا يحمل عليه وزر غيره، كذلك لا يحصل من الأجر إلا ما


     


    كسب هو لنفسه.



    ومن هذه الآية الكريمة استنبط الإمام الشافعي رحمه الله أن القراءة لا يصل إهداء


     


    ثوابها للموتى، لأنه ليس من عملهم، ولا كسبهم، ولهذا لم يندب إليه رسول الله


     


     صلى الله عليه وسلم أمته، ولا حثهم عليها، ولا أرشدهم إليه بنص، ولا إيماء،


     


    ولم ينقل ذلك عن أحد من الصحابة، ولو كان خيراً لسبقونا إليه.



    وباب القربات يُقتصر فيه على النصوص، لا يتصرف فيه بأنواع الأقيسة


     


    والآراء.



    فأما الدعاء والصدقة فذلك مجمع على وصولهما، ومنصوص
    من الشارع عليها .

    3- وسمعت امرأة سورة الفاتحة من الإذاعة فقالت:
    أنا لا أحبها، لأنها تذكرني


     


    بأخي الميت، وقد قرئت عليه "لأن الإنسان يكره الموت وما يلوذ به" .

    4- لم يثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته أنهم قرأوا الفاتحة، أو


     


    غيرها على الأموات، بل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه عند


     


    فراغه من دفن الميت: (استغفروا لأخيكم، وسلوا له التثبيت فانه الآن يسأل) .

    5- لم يُعلم الرسول صلى الله عليه وسلم صحابته أن يقرأوا الفاتحة عند دخول


     


    المقبرة، بل علمهم أن يقولوا: ( السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين، وإنا إن


     


     شاء الله بكم لاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية) . –أي العذاب- فهذا


     


    الحديث يُعلمنا أن ندعو للأموات بالعافية من العذاب، لا أن ندعوهم أو نستعين


     


    بهم .

    6- لقد أنزل الله القرآن ليقرأ على من يُمكنهم العمل من الأحياء، أما الأموات


     


    فلا يستطيعون العمل به: قال الله تعالى: ﴿إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى


     


     يَبْعَثُهُمُ اللّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ﴾. أي: إنما يستجيب لدعائك يا محمد من يسمع


     


    الكلام ويعيه، أما الكفار فهم موتى القلوب، فشبههم بأموات الأجساد .

    ثانياً: قراءة الفاتحة للنبي صلى الله عليه وسلم:



    ليس عليها دليل من القرآن أو السنة، ولم يفعلها الصحابة، والدليل جاء بالصلاة


     


     عليه صلى الله عليه وسلم .



    1- قال الله تعالى: ﴿
    إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا


     


    عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمً﴾. في هذه الآية يأمرنا الله تعالى أن نصلي على النبي صلى الله


     


    عليه وسلم لا أن نقرأ له الفاتحة، أو ندعوه لتفريج الهموم.

    2- وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (
    من صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها


     


    عشر).

    3- وقال صلى الله عليه وسلم: (
    قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد


     


    كما صليت على إبراهيم .....) والتوسل بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم


     


     مشروع عند الدعاء، لأنه من العمل الصالح فنقول مثلاً: اللهم بصلاتي على


     


     نبيك محمد صلى الله عليه وسلم فرج عني كربتي وصلى الله على محمد وآله


     


    وسلم .

    ثالثاً: قراءة الفاتحة عند عقد النكاح:



    1- ليس عليها دليل من القرآن والسنة، وإنما هي من عادات الناس، ولا سيما


     


    إذا اعتقدوا أن عقد النكاح يتم بقراءتها، علماً بأن العقد لا يتم إلا بالصيغة


     


    الشرعية: وهو قول ولي الزوجة للزوج أو وكيله: (زوجتك ابنتي على مهر قدره


     


    كذا، فيجيب الزوج أو وكيله: قبلت تزويجك على ما ذكرت من المهر) .



    2- السنة في عقد النكاح أن يقرأ العاقد خطبة الحاجة، وقد بدأ بها النبي خطبه،


     


    وعلمها الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه أن يبدأوا بها خطبهم، وهذا نصها:


     


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات


     


    أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا


     


     الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ


     


    اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ﴾ ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ


     


    الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء


     


    وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبً﴾﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ


     


     آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ


     


    وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمً﴾.



    أما بعد:
    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي محمد صلى الله


     


     عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل


     


    ضلالة في النار) .

    الخلاصـة: إنَّ قراءة الفاتحة للأموات، والى روح النبي صلى الله عليه وسلم،


     


    وعند عقد النكاح، وغيرها من البدع التي لا دليل عليها من الدين، وفي الحديث:


     


    (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد). وقال ابن عمر رضين الله عنهما: كل


     


    بدعة ضلالة، وإن رآها الناس أنها حسنة .



    وقال غضيف من السلف: لا تظهر بدعة إلا تُرك مثلها سنة .

    وهذه البدع أماتت سُنن: وهي:



    1- الدعاء للميت بالتثبيت، والاستغفار له، لأن الملائكة تسأله في قبره: من ربك


     


    ؟ ما دينك؟ من نبيك؟ .



    2- الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:
    (
    قال البخاري: قال أبو العالية:


     


    صلاة الله تعالى ثناؤه عليه عند الملائكة: وصلاة الملائكة: دعاء) .



    3- قراءة خطبة الحاجه (
    وتقدمت من قبل) والقول للزوج: بارك الله لكما،


     


    وجمع بينكما بخير.


    لفضيلة الشيخ / محمد بن جميل زينو


     


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 5:35